logo
رحلة كفاح من فوق الكرسى المتحرك إلى البرلمان..د.جهاد إبراهيم

رحلة كفاح من فوق الكرسى المتحرك إلى البرلمان..د.جهاد إبراهيم

 

دائما ما كانت تحلم بأنها تطير بكرسيها المتحرك فى الفضاء، هذا الحلم جعلها تؤمن بأن الله خلق ذوى الإعاقة، ومعهم الإحساس الكبير بالتحدي، وأن كل إنسان مسئول عن ذاته وعن إسعادها بتحديد الأهداف والإصرار على تحقيقها.

تخطت عراقيل كثيرة وضعت فى طريقها، ولكنها لم تستسلم، وقبلت التحدى حتىتفوقت فى العلم والرياضة وانتخابات مجلس النواب الأخيرة، وأصبحت نائبة برلمانيةتمثل جموع الشعب المصرى وليس ذوى الإعاقة فقط، وكان معها هذا الحوار الذىكشفت فيه عن أسباب ترشحها وحلمها الذى تسعى لتحقيقه تحت قبة البرلمان.

فى البداية تقولأسمى جهاد إبراهيم حنفى عبد الحميد، وأعمل مدرس مساعد بكليةالبنات – جامعة عين شمس، ومدرب ومحاضر تنمية بشرية، وبطلة الجمهورية فىالسباحة، ومصابة بشلل أطفال منذ الميلاد وأستخدم كرسيا متحركا من عمر 8 سنوات.

وتضيفقررت الترشح لانتخابات مجلس النواب المصرى 2015 لأننى أشعر أنبلدى مصر بحاجة إلى عقليات متفتحة وكوادر ذات بصمات جديدة ، وأنا على يقينبأننى أمتلك الكثير والكثير لكى أعطيه لبلدى ، فلدى بصمة مميزة وقادرة على التأثيربشكل إيجابى فى الآخرين، فأنا أعتبر نفسى ممثلة عن الشعب المصرى كله وليسلفئة متحدى الإعاقة فقط ، وشجعنى لخوض تجربة الانتخابات زوجي، وأستاذىالفاضل بسام الخورى والدكتور فوزى عبد الرحمن.

وتكمللقد تم ترشيحى لخوض تجربة الانتخابات البرلمانية بعد أن انضممت لقائمةفى حب مصر بدعم من المنسق العام للقائمة اللواء سامح سيف اليزل، وتواصلت معالناخبين أثناء فترة الدعاية الانتخابية بالاستعانة بما منحنى الله من شعبية كبيرةوقاعدة عريضة جداً من الجمهور منذ سنوات، وذلك بحكم عملى كمدرب ومحاضرتنمية بشرية، فقد تعاملت مع هذا الجمهور العريض من خلال اللقاءات والندواتالجماهيرية لدرجة جعلتنى أثق فى أننى « لقطة البرلمان «.

 

نقلا عن جريدة الأهرام     

أحمد عامر عبدالله